أنت أم جديدة. هذه بالتأكيد مرحلة جديدة ومخيفة بالنسبة لك. مرحلة تستلزم تكريسك لوقت غير محدود لطفلك الذي يعتمد عليك اعتماداً تاماً على مدار الساعة في غذائه وسلامته ونظافته وصحته الجسدية والنفسية. وناهيك عن كون هذه الأمور جديدة بالنسبة لك، فمن الصعب تحديد مواعيد وبرنامج محددة لاحتياجات المولود الجديد. مما يؤدي إلى تقليصك لساعات النوم مما يسبب ازدياد معدل التوتر العصبي والإرهاقك الجسدي.

لقد أثبتت الأبحاث العلمية أن هناك علاقة وثيقة بين الحرمان من النوم واكتآب ما بعد الولادة، الأمر الذي لا يجب الاستهانة به كمرض نفسي مدمر لكل من الأم ووليدها. ما العمل إذاً؟

في البداية، تذكري بانك لست وحدك، لذا توقفي حالا عن التصرف وكأنك “المرأة خارقة”. انت بالتأكيد امرأة خارقة في كل ما تفعليه، لكن لا ضير من الاستعانة بزوجك وأهلك لتعطي لنفسك المجال للتنفس بعمق واستعادة قواك. تذكري، النوم ليس علامة ضعف، بل هو حاجة ضرورية لتتمكنين من رعاية هذا المخلوق الصغير الرائع على أكمل وجه.

إليك هذه الطرق البسيطة التي ستساعدك على استغلال وقتك على أكمل وجه:

1.    حضري الحليب مسبقاً

نحب أن نحث كل أم على إرضاع وليدها طبيعيا. لذا إن كنتي ترضعين وليدك طبيعياً، استخرجي كمية كافية لرضعة الليل واحفظيها بالثلاجة. اطلبي من زوجك أو أحد المقربين من أهلك أن يأخذ إحدى الـ “شفتات” الليلية وتسخين حليب الأم أو الحليب الاصطناعي المحضر مسبقاً. تذكري، ليس من العيب أبداً أن يغير أحد غيرك حفاظة ابنك أوابنتك خلال الليل. يحتاج هذا الأمر لبعض التعويد ، وصدقيني… جسمك سيشكرك لاحقاً. وان كان زوجك يعمل خلال اليوم فهذه فرصة ثمينة ليتعرف فيها الى طفله خلال الليل. تأكدي من أنك أوضحتي احتياجاتك النومية لنفسك ولشريكك قبل موعد الولادة.

2.    اطفئي اّلة مراقبة الطفل

قد يكون من الصعب عليك أن تثقي بأحد – خاصةً إن كان طفلك الأول. لكن اشرحي لأهلك المطلوب وبعد القليل من المراقبة والمتابعة يمكنك أن ثقي بهم تماماً. وتذكري أن تطفئي آلة مراقبة الطفل عندما يكون بعهدة غيرك. تذكري، إن حب المقربين لطفلك هو امتداداً لمحبتهم لك… استغلي هذه العواطف لصالحك. فأنت تستحقين ذلك.

3.    فكري جيدا في مكان الرضاعة

إن كان إرضاعك لطفلك وأنت على سريرك هو أريح لك افعلي ذلك ثم تنامي بجانبه. أو يمكنك تعويد طفلك على النوم بحجرته، وفي هذه الحالة، احرضي على وجود كرسي مريح ووجود الوسادات التي يمكنك استخدامها لراحتك خلال وقت الرضاعة. جربي عدد طرق إلى أن تصلي إلى اريح نظام لك.

4.    ضعي الموبايل جانباً

ربما يكون هاتفك المتحرك مغر جداً بعد يوم حافل مع طفلك، لكن النظر الى شاشته الصغيرة في ساعة متأخرة من الليل لن يسهل عليك عملية النوم الهانئ. ان كنت لا تستطيعين الإنتظار استخدمي تحميل f.lux  اللذي يضبط اضاءة الشاشة ليسهل عملية الخلود للنوم.

5.    استفيدي من أوقات القيلولة

اعرفي مدة القيلولة اللتي تناسبك، وانتهزي كل فرصة يكون طفلك فيها نائماً. ان كنت بحاجة للقليل من الطاقة سريعاً فنامي لمدة 20 دقيقة. ان كنت محتاجة ان تنامي باستغراق مشبع فنامي لمدة 90 دقيقة وهي مدة دورة نوم كاملة.

مهما كانت وسيلتك تذكري أن جسمك يحتاج الى الراحة ان كنت تريدين ان تكوني يقظة وحاضرة عقلياً وجسدياً مع رضيعك وعائلتك.